غدير عمر: الرياضة تعطي الإنسان الطاقة وهذه نسبة الفشل في حياتي..!

بتاريخ: 2021-03-23
text

تتمتع الفنانة السورية غدير عمر سفيرة النوايا الحسنة و ملكة جمال السلام العربي في أوروبا بموهبة فنية خاصة بها، فتحت لها طرقاً للوصول إلى فرصة أثبتت من خلالها نفسها كممثلة قادرة على اختراق جدران الفن.. صعدت سلم النجاح درجةً تلو الأخرى، فكانت في كل خطوة تقدم ما هو جديد، حتى استطاعت أن تثبت موهبتها الفنية خلال فترة زمنية قصيرة، شاركت في مسلسلات وأفلام سينمائية عدة أبرزها " كرم منجل" ومسلسل "نبض". . حلت ضيفة على صفحات (الأنفو سبورت) من خلال الحوار التالي:

*- لماذا اخترت أن تكوني ممثلة وكيف كان اتجاهك نحو الفن ومن الذي اكتشف موهبتك؟
دخلت عالم الفن بالصدفة وأصبحت الدراما أولوية في مسيرتي الحالية سبق أن كانت لي تجربة في هذا المجال , وقد تمكنت من الوصول إلى الناس بالطريقة التي تعبر عن موهبتي بالشكل اللائق وأنا اكتشفت موهبتي و عملت عليها لأصل إلى هذه المرحلة لأنّ الفن رسالة سامية وهادفة نستطيع من خلاله أن نعبر عن أفكار ومعاناة الناس.

*- إلى أي حد أسهم الجمال في تألقك كممثلة وإلى أي حد ترين الجمال ضرورياً للفنان؟
يمكن أن يؤثر الجمال في الحياة الفنية ,لكن ليس هو الركن الأساسي للنجاح ,وإنما هو أن تكون الموهبة كبيرة ومهمة والعمل الجيد و من القلب ,هذا هو الركن الأساسي للنجاح في أي مجال ليس فقط في الفن, فالجمال يلعب جزءاً كبيراً من شخصية الفنان لكن لا يعتبر هو المقياس الرئيسي لأن الموهبة هي الأساس وهذا ما اعتمدت عليه منذ انطلاقتي .

*- الآن بعد مسيرة أعوام في عالم الفن .. ما القناعات التي تشكلت عندك؟ وكيف رسمت لنفسك المستقبل الذي تحلمين به؟
على الفنان أن يختار ما يناسبه وأن ينتقي الشخصيات بدقة أكبر وأن يكون مضمون النص هو الأساس لترك أثر إيجابي عند المشاهد وأن يسعى للنجاح أكثر في مسيرته الفنية وهذا ما يجب أن يعمل عليه .

*- هل هناك نمط من الشخصيات يغريك بأدائه أكثر من الشخصيات الأخرى؟
أحب شخصية البنت النشيطة, الديناميكة, التي تعلق على أي كلمة وتجذب الجميع نحوها.

*- كيف ترين نفسك بعد دخولك عالم الشهرة؟ هل أضرت بك أم أفادتك؟
لقد وجدت نفسي في الأعمال الدرامية وسفيرة النوايا الحسنة وملكة جمال العرب في أوروبا وبالنسبة للشخصية فتأثرت بأداء منى واصف وهي مثلي الأعلى وأتمنى أن أصل لما وصلت إليه

*- كيف حصلت على لقب ملكة جمال العرب للسلام في أوروبا ؟
شاركت في المسابقة التي أقيمت في مصر عام 2018, كان هناك الكثير من المشاركات بقي منهم للمسابقة 21 فتاة وكنت واحدة منهن , لم تعتمد المسابقة على الجمال فقط بل لعبت الثقافة والذكاء والجمال الداخلي دوراً كبيراً فيها وكان الهدف من إقامة هذه المسابقة نشر السلام.

*- وما قصة حصولك على سفيرة للنوايا الحسنة ؟
بعد فوزي باللقب في مسابقة ملكة جمال العرب للسلام، حصلت على مبلغ مالي فقمت بزيارة مشفى أمراض السرطان للأطفال وتبرعت بالمبلغ الذي حصلت عليه , فوجئت باليوم التالي بدعوتي من قبل اللجنة المختصة بالمسابقة وتقرير إعطائي لقب سفيرة النوايا الحسنة .

*- كيف سيفيدك لقب سفيرة النوايا الحسنة وملكة جمال العرب في أوروبا وغيرها من الألقاب في تحقيق أحلامك؟
لا أعوّل ولا أعتمد على الألقاب, أنا فنانة وأحب عملي وأفتخر به ولكن جميل أن أحصد ألقاباً جمالية

*- هل تعتبرين الجمال طريقاً إلى النجومية؟
لا.. هو المفتاح إن عرفت كيف تتعامل معه المرأة

*- مانسبة الفشل في حياتك؟
لايوجد أحد إلا ويتعلم من الفشل , وأنا تعلمت منه النجاح صراحة

*- أين تكمن السعادة في حياتك؟
عندما أرى أهلي والأشخاص الذين أحبهم بخير وصحة وسعادة ..

*- على أي شيء تخافين في الحياة؟
على اسمي

*- وفي الفن؟
على تقاليد المهنة

*- ماذا تعني لك النجومية وماذا تنتظرين منها؟
النجومية واحدة من أحلامي التي أسعى لتحقيقها، وهي حلم جميع من يمتلكون الموهبة، وأنتظر منها محبة الجمهور.

*- هل ممارستك للرياضة هي سر نضارتك وشبابك؟
أمارس التمارين الرياضية بانتظام والرياضة تعطي الإنسان الطاقة، وتساعده على التخلص من الاكتئاب والطاقة السلبية.

*- من أنت باختصار؟
طفلة عنيدة وحنونة تبحث عن الجمال في كل شيء حولها مهما كانت درجة قبحه

*- البطاقة الشخصية :
غدير عمر فلسطينية سورية مولودة لأب فلسطيني وأم مغربية , ولدت في سورية وتلقيت دراستي في دمشق حيث درست كلية تربية رياضية وتخصصت في الرياضة البدنية , بسبب الحرب على سورية والظروف التي تعرضت لها انتقلت إلى ألمانيا مكان إقامة عائلتي حيث أنا وأمي كنا نعيش في سورية وأبي وباقي اخوتي يعيشون في ألمانيا منذ أكثر من 20 عاماً وأكملت دراستي بالرياضة البدنية.
صفوان الهندي

 

 

اضافة تعليق

back-top