عضو إدارة نادي الفتوة عبيد : هدفنا الحفاظ على تاريخ وعراقة النادي

جهود كبيرة ومضاعفة يقدمها ويسخرها المعنيون على نادي الفتوة في سبيل الحفاظ على سمعته ومكانته، وإعادة كرة النادي إلى موقع الكبار، رغم وجود الكثير من المتاعب والمصاعب، حسب ما وصفها الكابتن تموز صالح العبيد، عضو مجلس إدارة النادي، والمشرف على رجال النادي بكرة القدم. fotoa وقال عبيد: تسلمت الإدارة مهامها قبل بداية الدوري التصنيفي بـ 15 يوماً، خلال تلك الفترة كثفنا ساعات العمل، وضاعفنا الاجتماعات، وتواصلنا وتشاورنا وتعاونا ووصلنا إلى رحلة الدوري التصنيفي بروح المسؤولية، وحققنا التأهل بتلك الروح، لم نضع فاصلاً للراحة والاستراحة بالنسبة للكادر الإداري، فتم تعيين كادر فني لقيادة الفريق في الدوري الممتاز بقيادة الكابتن: جمال سعيد المدير الفني، ومساعدة: إسماعيل السهو، محمود حبش، أمّا الكابتن ماهر الفرج فهو مدرب الحراس، والكابتن مصطفى مطر للياقة البدنية. حاول مجلس الإدارة تهيئة كل الظروف المناسبة والأجواء المثالية ليخوض الفريق الدوري بهمة واهتمام وحرص على مكانة نادينا، وانطلق الفريق بالدوري بخسارة مع الاتحاد، عوضها في اللقاء الثاني بانتصار على نادي الطليعة، وبشكل يومي هناك بحث ومتابعة لترميم نواقص الفريق، فتم مؤخراً التعاقد مع ثلاثة لاعبين من أندية مختلفة وفي مراكز مختلفة بهدف سد الثغرات التي حصلت. وأشار العبيد إلى جملة من الصعوبات التي تعترض مسيرة الفريق منها: عدم وجود غرفة لمجلس الإدارة في سبيل الاجتماع، وهو أمر في غاية الأهمية، بالإضافة إلى العبء المادي الكبير نتيجة التعاقدات التي قمنا بها، ونحن بحاجة ماسة لها، خاصة وأن الدوري التصنيفي أفرغ الصندوق، الذي هو بالأساس شبه فارغ، ولابدّ من الإشارة إلى أن عقد الكابتن عدي الجفال هو الذي حمل العبء المادي الكبير عن النادي، طبعاً سعادتنا كانت كبيرة ونسينا كل الأوجاع والإرهاق وباقات التهنئة تنهال علينا من مدينة دير الزور المحاصرة ومحبي النادي بعد الانتصار في المباراة الثانية، فهذا بحد ذاته إنجاز.


جميع الحقوق محفوظة لموقع الاتحاد الرياضي
sham-web